أخبار وطنية

إعلامي موريتاني يكشف تورط الشاهد مع الإتحاد الأوروبي

كشف الإعلامي الموريتاني المختص في الشأن الافريقي، المقيم بلندن سلطان ايلبان بأنه بالفعل هنالك اتفاقية توطين وقعها يوسف الشاهد مع الاتحاد الأوروبي.

   وأضاف الإعلامي بأن الشعب التونسي عبر القوميين التونسيين ضغط و اجهضها والرئيس قيس سعيد كان في صف شعبه برفض ان تكون بلاده بلد توطين المهاجرين الأفارقة جنوب الصحراء.. اقراو ما كتب سلطان مهم جدا:

قلت في بث مباشر على صفحة فؤاد الصفرة رفقة المدون السالك زيد أن جمهورية تونس رفض شعبها اتفاقية الهجرة مع الاتحاد الأوروبي.

   الاتفاقية كانت موجودة في عهد يوسف الشاهد، وبعد وصول الرئيس قيس سعيد حاول الأوروبيون تطوير هذه العلاقات بعد زيادة اعداد المهاجرين بسبب تدهور الأوضاع الأمنية في منطقة الساحل الأفريقي لكن الشعب التونسي كان قد تضرر كثيرا من تزايد اعداد المهاجرين مما دفعهم إلى الخروج و رفض مشروع التوطين الذي يستهدف التركيبة الديموغرافية للسكان حسب “المنسقية الشبابية ضد الأستيطان” و التي لديّ نسخة من بيانها الرسمي، وبعد أن تعرض الرئيس قيس سعيد لضغط الشارع خرج عن صمته وقال حرفيا : ” لن تكون تونس كلب حراسة إلا لحدودها و لقد وجدت اتفاقية الهجرة قد أبرمت قبل قدومي” وتعهد بإلغائها خصوصا مشروع التوطين نهائيا وهذا ما قلته بالضبط. ومن تداعيات ذلك رفض الرئيس قيس للدفعة المالية الأوروبية بقيمة 60 ملايين يورو باعتبارها غير كافية لدور القوّات التونسية في حماية حدودها .

وأخيرا جمهورية تونس لها خصائص تميّزها ربما تجبرها على ابرام اتفاقية على عكس موريتانيا، منها الوضع الاقتصادي مثلاً , واعتمادها الكبير على القطاع السياحي، الذي تراجع منذ فترة بسبب الأوضاع السياسية المتقلبة في البلد, فضلا عن كونها دولة عبور من الطراز الأول بعيدا عن موريتانيا التي أقرب تقطة جغرافية لها مع الإتحاد الأوروبي هي جزر الكناري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى