أخبار عالمية

بعد زلزال تايوان.. خريطة توضح أخطر مناطق الزلازل في العالم

تعرضت تايوان لأقوى زلزال منذ 25 عامًا، أمس الأربعاء، عندما ضرب زلزال بقوة 7.4 درجة الساحل الشرقي للجزيرة، مما أدى إلى انهيار المباني ومقتل أربعة أشخاص على الأقل وإصدار تحذيرات من تسونامي في جميع أنحاء المنطقة تم رفعها لاحقًا.

كما دفعت التحذيرات من حدوث تسونامي شركات الطيران والمطارات إلى تعليق رحلاتها، ثم استؤنفت فيما بعد.

وتقع الزلازل الأكثر نشاطًا في العالم على طول ما يسمى بحلقة النار عندما تضغط الصفائح التكتونية على بعضها البعض، مما يسبب الهزات الأرضية.

وتمتد “الحلقة” على طول قوس يبلغ طوله 25 ألف ميل (40 ألف كيلومتر) من حدود صفيحة المحيط الهادئ، إلى صفائح أصغر مثل صفيحة بحر الفلبين، إلى صفيحتي كوكوس ونازكا اللتين تصطفان على حافة المحيط الهادئ.

ويعيش الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الانفجارات البركانية والزلازل في البلدان التي تقع على طول حزام النار، بما في ذلك تشيلي واليابان والساحل الغربي للولايات المتحدة والدول الجزرية الأخرى بما في ذلك جزر سليمان إلى الساحل الغربي للأمريكتين الشمالية والجنوبية.

كيف تشكلت حلقة النار؟

الصفائح التكتونية عبارة عن ألواح ضخمة من القشرة الأرضية. وتتحرك هذه الصخور باستمرار فوق الوشاح، وهي طبقة من الصخور الصلبة والمنصهرة أسفل القشرة الأرضية.

تشكلت حلقة النار عندما انزلقت الصفائح المحيطية تحت الصفائح القارية.

تتشكل البراكين على طول حلقة النار عندما تندفع صفيحة تحت أخرى داخل الوشاح – وهو جسم صلب من الصخور يقع بين قشرة الأرض ونواة الحديد المنصهر – من خلال عملية تسمى الاندساس.

كما تحدث الزلازل الكبيرة – التي قد تؤدي إلى حدوث موجات تسونامي – في مناطق الاندساس.

كيف تحدث الزلازل؟

تمثل الزلازل إطلاق الطاقة من باطن الأرض، حيث يتم تخزين كمية هائلة من الحرارة.

الحرارة تدفع الصفائح للتحرك. عندما تتحرك صفيحتان عكس بعضهما وينتج عن ذلك احتكاك، يؤدي ذلك إلى تراكم الطاقة. عندما يتم إطلاق الطاقة فإنه يسبب زلزالا.

وقال هونغفنغ يانغ، عالم الزلازل في جامعة هونغ كونغ الصينية: “يستغرق تراكم الطاقة عشرات الآلاف من السنين، ولكن يتم إطلاقها في غضون ثوانٍ فقط“.

تتحرك الصفائح التكتونية عادة بمعدل بضعة سنتيمترات كل عام، ولكن عندما يضرب الزلزال، يمكنها التحرك عدة أمتار في الثانية.

هل يمكن التنبؤ بالزلازل على طول حزام النار؟

لا يستطيع علماء الزلازل حتى الآن التنبؤ بموعد أو مكان وقوع الزلازل، أو حجمها.

ويرى بعض الباحثين أن هناك ظروفاً معينة ـ مثل التكسير الهيدروليكي عندما نحفر عميقاً في البحر لاستخراج موارد الطاقة ـ تؤدي إلى حدوث الزلازل. لكن لا يوجد دليل علمي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى